The Status Quo of Rural Community Development Associations in Kafr El-Sheikh Governorate in the Light of Contemporary Societal Events الوضع الحالى لجمعیات تنمیة المجتمع المحلى الریفى بمحافظة کفرالشیخ فى ضوء الاحداث المجتمعیة المعاصرة

راتب صومع, طارق عبدالرحمن, لمیاء الحسینی
2016 Journal of Agricultural Economics and Social Sciences  
‫البحثيـة‬ ‫والمشكلة‬ ‫المقدمة‬ ‫ھذا‬ ‫ويرجع‬ ‫الريف،‬ ‫بتنمية‬ ‫ھتمام‬ ‫ا‬ ‫خيرة‬ ‫ا‬ ‫ونة‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫تزايد‬ ‫الريف‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ھتمام‬ ‫ا‬ ‫المصري‬ -‫كان‬ ‫وما‬ ‫يزال‬ -‫يمثل‬ ‫في‬ ‫الحياة‬ ‫عصب‬ ‫قرابة‬ ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫حيث‬ ‫المصري،‬ ‫المجتمع‬ 57 ً ‫وفقا‬ ‫الجمھورية‬ ‫سكان‬ ‫من‬ % ‫لت‬ ‫عداد‬ 2006 ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫القومي‬ ‫قتصاد‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫الزراعي‬ ‫القطاع‬ ‫ويسھم‬ ، ‫بحوالي‬ ‫الريفيين‬ 25 ‫و‬ ‫جمالي،‬ ‫ا‬ ‫المحلي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ % 36 ‫إجمالي‬ ‫من‬ % ‫وم‬ ‫الغذائي‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫توفير‬ ‫وفي‬
more » ... ‬ ‫توفير‬ ‫وفي‬ ‫الصادرات‬ ‫د‬ ‫الخام‬ ‫بالمواد‬ ‫الصناعي‬ ‫القطاع‬ ‫حوالي‬ ‫به‬ ‫ويعمل‬ ‫نشاطه،‬ ‫في‬ ‫القطاع‬ ‫ھذا‬ ‫ستمرارية‬ ‫زمة‬ ‫ال‬ ‫الزراعية‬ 34 ‫العام‬ ‫القوة‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ % ‫ل‬ ‫الزراعة،‬ ‫)وزارة‬ ‫ة‬ 2010 .( ‫الحكومات‬ ‫تولي‬ ‫ذلك‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ‫المتعاقبة‬ ‫بتنمية‬ ً ‫متزايدا‬ ً ‫اھتماما‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫المجتمعات‬ ‫تلك‬ ‫بأھمية‬ ‫منھا‬ ً ‫إيمانا‬ ‫الريفية‬ ‫المحلية‬ ‫المجتمعات‬ ‫ھتمام‬ ‫ا‬ ‫بھدف‬ ‫التنموية‬ ‫المنظمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الدولة‬ ‫انشأت‬ ‫ولذلك‬ ‫التنمية،‬ ‫بالس‬ ‫الريفيين‬ ‫كان‬ ‫)رميح‬ ‫وآخرون‬ : 2002 ‫المنظمات‬ ‫ھذه‬ ‫بين‬ ‫ومن‬ ( ‫منظمات‬ ‫المجتمع‬ ‫تنمية‬ ‫جمعيات‬ ً ‫انتشارا‬ ‫وأكثرھا‬ ‫أھمھا‬ ‫ومن‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫المحلي.‬ ‫ھي‬ ‫التطوعية‬ ‫المنظمات‬ ‫وخاصة‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫وتعتبر‬ ‫أداء‬ ‫عن‬ ‫الدولة‬ ‫إمكانيات‬ ‫قصور‬ ‫تعويض‬ ‫أو‬ ‫الدولة‬ ‫لمشاركة‬ ‫الحقيقي‬ ‫البديل‬ ‫في‬ ‫صعوبات‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫تعانيه‬ ‫لما‬ ً ‫نظرا‬ ‫الشعب‬ ‫فراد‬ ‫المختلفة‬ ‫الخدمات‬ ‫ھذه‬ ‫لمشاركة‬ ‫ملحة‬ ‫ضرورة‬ ‫ھناك‬ ‫أصبح‬ ‫ولذا‬ ‫تدبيرھا،‬ ‫يمكن‬ ‫مكانات‬ ‫ا‬ ‫برامج‬ ‫وتحقيق‬ ‫المشاكل‬ ‫ھذه‬ ‫لمواجھة‬ ‫وحقيقي‬ ‫أساسي‬ ‫كشريك‬ ‫المنظمات‬ ‫والبشرية‬ ‫المادية‬ ‫الموارد‬ ‫توفير‬ ‫المنظمات‬ ‫ھذه‬ ‫تستطيع‬ ‫حيث‬ ‫التنمية‬ ‫لسكان‬ ‫الفعلية‬ ‫الحاجات‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫أنھا‬ ‫كما‬ ‫الخدمات.‬ ‫تلك‬ ‫لتقديم‬ ‫زمة‬ ‫ال‬ ‫معتدة‬ ‫غير‬ ‫المرونة‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫بدرجة‬ ‫بھا‬ ‫العمل‬ ‫ويتميز‬ ‫المحلية،‬ ‫المجتمعات‬ ‫قادرة‬ ‫المنظمات‬ ‫بتلك‬ ‫الشعبية‬ ‫القيادات‬ ‫فإن‬ ‫وكذا‬ ‫المتزمتة،‬ ‫بالبيروقراطية‬ ‫ال‬ ‫أھداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الھمم‬ ‫واستنھاض‬ ‫الحوافز‬ ‫تحريك‬ ‫على‬ ‫الزراعية‬ ‫تنمية‬ ‫المواطنين‬ ‫حاجة‬ ‫إشباع‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫كذلك‬ ‫وھي‬ ‫المرغوبة،‬ ‫والريفية‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الشخصية‬ ‫بحريتھم‬ ‫للشعور‬ ‫بأنفسھم‬ ‫التنموي‬ ‫للنشاط‬ ‫ممارستھم‬ ‫)الھلباوي،‬ 2012 : 444 -445 .( ‫قتصادي‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫برامج‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التنمية‬ ‫خطط‬ ‫لتعثر‬ ً ‫ونظرا‬ ‫ثا‬ ‫ا‬ ‫بعض‬ ‫حدوث‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ ‫والخصخصة‬ ‫فئات‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫على‬ ‫السلبية‬ ‫ر‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ ‫البرامج‬ ‫لھذه‬ ‫نتيجة‬ ‫الدخل‬ ‫محدودي‬ ‫على‬ ‫سيما‬ ‫المجتمع‬ ‫إلى‬ ‫الحكومات‬ ‫دفع‬ ‫مما‬ ‫المجتمع‬ ‫أفراد‬ ‫بين‬ ‫البطالة‬ ‫وتفاقم‬ ‫الفقر‬ ‫حدة‬ ‫زيادة‬ ‫في‬ ‫مرونة‬ ‫وأكثر‬ ‫جتماعي‬ ‫ا‬ ‫بالبعد‬ ‫التزاما‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫منھج‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫ال‬ ‫بواعث‬ ‫تحركه‬ ‫و‬ ‫التنموي‬ ‫العمل‬ ‫ا‬ ‫وجود‬ ‫عن‬ ً ‫فض‬ ‫الخاص‬ ‫ربح‬ ‫فك‬ ‫ار‬ ‫جھود‬ ‫في‬ ‫المنھج‬ ‫ھذا‬ ‫وتمثل‬ ‫مجتمعھا‬ ‫احتياجات‬ ‫لمواجھة‬ ‫ومتجددة‬ ‫مبتكرة‬ ‫وآخرون،‬ ‫)خضر‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫وأنشطة‬ 2013 : 2 ‫التي‬ ( ‫بصفة‬ ‫ھلية‬ ‫ا‬ ‫والمنظمات‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫على‬ ‫يبرھن‬ ‫ما‬ ‫وھو‬ ‫خاصة‬ ‫المنظمات‬ ‫دور‬ ‫أھمية‬ ‫ھلية‬ ‫ا‬ ‫التنمية.‬ ‫في‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ً ‫ھائ‬ ً ‫تطورا‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫عمل‬ ‫تطور‬ ‫وقد‬ ‫حسان‬ ‫وا‬ ‫البر‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫الماضي‬ ‫في‬ ‫أنشطتھا‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ‫الحاضر‬ ‫رقم‬ ‫قانون‬ ‫صدور‬ ‫حتى‬ 84 ‫لسنة‬ 2002 ‫قوية‬ ‫دفعة‬ ‫أعطى‬ ‫والذي‬ ‫في‬ ‫مشاركتھا‬ ‫لتوسيع‬ ً ‫ومشجعا‬ ‫لحركتھا‬ ً ‫ومحررا‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫للمنظمات‬ ‫ھذه‬ ‫أعداد‬ ‫لذلك‬ ً ‫تبعا‬ ‫وتزايدت‬ ‫الشامل‬ ‫بمفھومھا‬ ‫جتماعية‬ ‫ا‬ ‫التنمية‬ ‫عملية‬ ‫وتزايد‬ ‫المنظمات‬ ‫نشاطھا‬ ‫مجال‬ ‫وآخرون،‬ ‫)خضر‬ 2013 : 2 -3 ( ‫مما‬ ‫المواطنين‬ ‫مشاركة‬ ‫تفعيل‬ ‫فى‬ ‫ساعد‬ ‫يؤثر‬ ‫ما‬ ‫ومواجھة‬ ‫مصائرھم‬ ‫تقرير‬ ‫في‬ ‫ثقافة‬ ‫نشر‬ ‫في‬ ‫دور‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫ولما‬ ‫أفكارھم،‬ ‫من‬ ‫ويزيد‬ ‫معيشتھم‬ ‫في‬ ‫الم‬ ‫على‬ ‫والتأكيد‬ ‫المواطن‬ ‫شأن‬ ‫ء‬ ‫وإع‬ ‫المؤسسات،‬ ‫وبناء‬ ‫الذاتية،‬ ‫بادرة‬ ‫الكبرى‬ ‫ت‬ ‫التحو‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫بفعالية‬ ‫والمساھمة‬ ‫المواطنين‬ ‫إرادة‬ ‫)شكري،‬ ‫للمجتمعات‬ 2003 : 15 .( ‫بأنشطتھا‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫المنظمات‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬ ‫ملحا‬ ً ‫أمرا‬ ‫المختلفة‬ ‫عملھا‬ ‫ت‬ ‫ومجا‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫إليھا‬ ‫الحاجة‬ ً ‫إلحاحا‬ ‫أكثر‬ ‫ريف‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫أنھا‬ ‫إلى‬ ‫ضافة‬ ‫با‬ ‫المرونة‬ ‫من‬ ‫المنظمات‬ ‫ھذه‬ ‫به‬ ‫تتميز‬ ‫لما‬ ‫وذلك‬ ‫سد‬ ‫ا‬ ‫حتياجات‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الثقة‬ ‫إلى‬ ‫ضافة‬ ‫با‬ ‫فيه،‬ ‫توجد‬ ‫الذي‬ ‫للمجتمع‬ ‫فعلية‬ ‫الحكومية‬ ‫المنظمات‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يفتقدھا‬ ‫والتي‬ ‫بھا‬ ‫تتميز‬ (Geethakutty, Bhaskar, 2001: 52) ‫أنھ‬ ‫كما‬ ً ‫حقيقيا‬ ً ‫مقترحا‬ ‫تمثل‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫فعالية‬ ‫أكثر‬ ‫أساليب‬ ‫تمتلك‬ ‫وأنھا‬ ‫المھمشة،‬ ‫الجماعات‬ ‫لتمثيل‬ ً ‫وأصي‬ ‫خدمات،‬ ‫من‬ ‫تقدمه‬ ‫لما‬ ‫أكثر‬ ‫بمھارات‬ ‫تتمتع‬ ‫أنھا‬ ‫كما‬ ‫الفقراء،‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫من‬ ‫مباشرة‬ ‫بطريقة‬ ‫الناس‬ ‫مع‬ ‫وتماشيھا‬ ‫التمويل،‬ ‫جذب‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫القاع‬ ‫المشاركة‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫منھج‬ ‫تبني‬ ‫دية‬ (Cros, 1997) . ‫الجمعيات‬ ‫دور‬ ‫تفعيل‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫أصبح‬ ‫خيرة‬ ‫ا‬ ‫ونة‬ ‫ا‬ ‫وفي‬ ‫الجمعيات‬ ‫وأصبحت‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫بنمو‬ ‫ھتمام‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫ھلية‬ ‫ا‬ ‫في‬ ً ‫إيجابيا‬ ‫تسھم‬ ‫مما‬ ‫والدولة.‬ ‫المجتمع‬ ‫بين‬ ‫الفجوة‬ ‫تقليل‬ ‫وسائل‬ ‫أحد‬ ‫ھلية‬ ‫ا‬
doi:10.21608/jaess.2016.38343 fatcat:2uupcava25bcplqrhpojmmll6i