المفاهيم الحضارية والثقافية الفنية للجسد العاري وتأثيرها على الفن الأوربي المعاصر

عبير مجيد عبد النبي صالح
2019 Journal of Education College Wasit University  
مما لاشك فيه ان الفن معرفة ويحوي مجموعة منظومات معرفية بحته ولأنه معرفه فهو محكوم بأحكامها ، ونتفق ان المعرفة تنتج رؤى متنوعة مستمرة لا يمكن ايقافها ما دامت الحياة متواصلة ، هذا من جهة ومن جهة اخرى المعرفة بتراكمها وتطورها وتناميها حققت الاختلاف وهذا الاختلاف ضرورة وفية يتشكل (الجدل الديالكتيك ) ان نؤمن وازاء كل ذلك فان الفن ثقافة معرفية تداولية كما هي ( الثقافة ) * و مما تقدم نجد ان الثقافة تمثل مجموعة من المعلومات التي نؤمن بها كونها صحيحة ومفيدة ومنتجه او نؤمن انها معلومات تحقق الاضافة
more » ... تحقق الاضافة لعقولنا التي نقيس بها في كل ظواهر الوجود ، ولان الفن معرفة فهو مصدر للثقافة وتصديرها بلغة خاصة بأدوات والية خاصة به وهو ضمن دائرة العصف الذهني او ( العقل الناقد أو التفكير الناقد) ** كما يسميه التربويون حقيقة تاريخ الفن انه ثقافة تقريرية اعلامية بدأت مع الدويلات والامبراطوريات ، فعندما تدخل اوروك واشور فان الفن المنحوت والمرسومة على جدران المدينة وازقتها يقدم لك اعلاما وتأثيرا لا يخلو من قراءه للسيكولوجية لدى المتلقي وهكذا كان التصدير الثقافة في الفن مرتبط بالدين عن طريق المعبد والكنيسة والمسجد على الرغم من ان لكل فئة التزاماتها كما نجده في رفض التشخيص ، وخصوصيات هذا الرفض أصبح متغيرا مع الحداثة وما بعدها عندما بدأت ثقافة الاختلاف تقدم روحية الحداثة وما بعدها على نحو واسع الامر الذي اشتغله به التكعيبية والسريالية والتجريدية والتعبيرية التجريدية وفن الجسد وفن التجميع وفن الشارع . ان الثقافة " منطلق لا يمكن اسره في المكان والزمان وبذلك فان ( المثاقفة )* التي تشكل تداخل في الثقافات بين الشعوب وتداخل وتفاعل بين ثقافات الشعوب نجدها قد اخذت مأخذا ارتبطت على نحو واسع بما نسميه بالعولمة التي تحركه بدعوات المثاقفة وانتقال ثقافات معينة الى شعوب اخرى اصطبغت بها وازاحت في احيانا كثر في ثقافاتها القديمة وحتى الحديثة لتتشكل ثقافة عالمية واحده عولمية اعتمدت ادوات التواصل التكنلوجية حتى ان قرن الواحد والعشرين سمي بقرن الانترنت وتتمظهر هنا اشكالية بين الاصالة والتأصيل والهوية وبين الثقافة الحداثوية وما بعدها المتجسدة في العولمة " .( [i]) وعليه فأن الفن ظاهرة حياتية تتفاعل وتتأثر بأي متغير حياتي ولا سيما يوصف المتأخر من عصرنا بعصر استراتيجيات الوعي التي تشكل الانتماء ومن ثم يتشكل مفهوم الفن فيه ، تمثل " مواقف متناقضة متباينة في علاقة الفن بالسوق وتداولاته المتنوعة ، وهذه الاستراتيجيات تتصارع بين منطقتين على الرغم من ان لكل منطقة اختلاف في جزئياتها او مكوناتها ، المنطقة الأولى تتمثل في الاستراتيجيات المنبثقة من رؤى فلسفية ذات بعد ميتافيزيقي و وجودي ، والمنطقة الثانية تتمثل في رؤى برجماتية متجددة الى مستوى اوليات الثقافة بوصفها تداولية فن التشكيل فهي محكومة بمجموعة من الصراعات الفكرية الفلسفية اولاً ، والواقعية الموضوعية ثانياً ولهذا فأن المكان والزمان بظرفيهما يشكلان صورة هذا التداول لفن الشكل والصورة واللون ، فهو ثقافة في بعضها مؤدلجة بمرجعيات فلسفية وميثولوجييه ، وبعضها الاخر ثقافة تعتمد الجسد العاري." ( [ii]) ان تحليل مظاهر الحب والجنس بما يحملان من معان ومدلولات وفقا لتأرجحهما ما بين عشق الروح ولذة الجسد . وقد اخذنا امثلة من التراث الفني العالمي , امثلة تتفارق في اشكال التعبير تبعا لاختلاف الحضارات وفلسفتها . كما تم الاستعانة بالمراجع والاعمال المتفق على قيمتها الفنية , مكتفين بتحليل المضامين الجالية فقط, علنا تمكنا من استنتاج خصوصيات لفنوننا المحلية في مجال التعبير عن العواطف والانفعالات الجياشة . لم يكن ذلك ممكنا الا بعد التنقيب في الموروث الثقافي الفني وبعد القياس بالمقارنة مع فنون الغرب بشكل خاص . لن نستطيع عرض كل الاعمال الفنية التي ارتكزنا عليها في البحث , وقد نختار احيانا اعمالا معجونة بالعواطف الجنسية او بالعاطفة المجردة دون ان يكون هنالك صور لنشاط جنسي او لأي عنصر ايروتيكي بشكل مباشر والعكس صحيح ايضا " .( [iii]) * - كلمة الثقافة استعملت في اوسع المعاني واضيقها في ان واحد . فهي تعني في اوسع معانيها صميم الانسان نفسه .ومعنى ذلك ان الثقافة داخلة في كل ما يتصل بالإنسان فكريا واخلاقيا وبدنيا حتى تدريبه النفسي ، وفي هذا المعنى الواسع جدا تشمل كل ما يقوم به الانسان من جهود ، غير ان الثقافة هي على وجه التحديد ما يجعل الانسان مختلفا عما سواه من الحيوان .أنظر : حسين، مؤنس، الحضارة،(دراسة في اصول وعوامل قيامها وتطورها )،ط2، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ، الكويت،1998, ص 377 . ** - تفكير تأملي معقول يركز على ما يعتقد به الفرد أو يقوم بأدائه "، وهو فحص وتقويم الحلول المعروضة من أجل إصدار حكم حول قيمة الشيء: ينظر : عبدالحميد شطة ، التفكير الناقد وعلاقته بالتوافق الدراسي، الجزائر: جامعة قاصدي مرباح ورقلة، (2015) ,صفحة 25،26،28،29. * - المثاقفة لا تعني فقط ذلك السلب من النصوص بل ان في فكرة المثاقفة نوعاً من التلاقح الايجابي الذي يمكن ان يكون للنحت العاري دوراً مهم من ادوارهِ , الا ان الامر نجدهُ في مجالاتٍ يشوبها الندرة والقلة تحتاج الى بحث وكشف , ومن هذه المجالات الفنون , وفنون التشكيل , ولاسيما النحت العاري . ينظر : [3] إدوارد الخراط، من الصمت إلى التمرد، دراسات ومحاورات في الأدب العالمي، سلسلة كتابات نقدية من إصدار الهيئة العامة لقصور الثقافة، وزارة الثقافة المصرية 1994، ص: 360 [i] - حسين ، مؤنس، الحضارة،(دراسة في اصول وعوامل قيامها وتطورها )، المصدر السابق ,ص378. [ii] - جورج باطاي، القدسي وقصائد أخرى، ترجمة محمد بنيس، دار توبقال للنشر، الطبعة الأولى 2010 ص: 177 [iii] -] Michel Leiris, « Hommage à Georges Bataille », Critique 195-196, août-sept. 1963, p: 693.
doi:10.31185/eduj.vol2.iss37.1104 fatcat:6x2bryjykfesbifnkz4b7krixi