دور المرأة المسلمة في الحياة الفكرية في واسط حتى القرن الثامن الهجري

محمد حسين علي السويطي
2019 لارك  
اسهمت المرأة المسلمة بشكل فاعل ومؤثر في تطور واستمرار الحياة الفكرية في كافة العصور الاسلامية, فكان لها الدور الريادي في رفد هذه الحياة بنتاج معرفي مميز وبمختلف المجالات العلمية التي شهدت ظهور نخبة متميزة من النساء المسلمات كان لهن اثراً كبيرا في نشر العديد من العلوم والمعارف في الامصار الاسلامية ومنها واسط، وهي محور دراستنا التي استهدفت تسليط الضوء على اسهامات المرأة المسلمة في الحياة العلمية لهذه المدينة, التي تعد من المراكز الحضارية المهمة التي كان لها دورا كبيرا في الدولة العربية الاسلامية
more » ... العربية الاسلامية من الناحية العلمية . ومن هنا تأتِ أهمية هذا البحث في متابعة اسهامات المرأة المسلمة في العلوم الدينية والادبية, والعوامل التي ساهمت وشجعت على ابداع المرأة في مدينة شهدت منذ بدايات تأسيسها وتطورها ظهور حركة علمية مزدهرة في شتى مجالات العلم والمعرفة, وكان للنساء المسلمات نصيب منها لهذا فان الدراسات المعنية ببيان مكانة المرأة المسلمة وأثرها في المجتمع هي على درجة كبيرة من الاهمية لأنها تركز على شريك رئيسي وفعال ومهم ومؤثر في الحضارة الاسلامية الى جانب الرجل واماطة اللثام عن نتاج علمي كبير, لكنه متناثر في بطون كتب المؤرخين للنسوة اللواتي وصلن الى درجة كبيرة في مجال العلم لاسيما في مجال الحديث والفقه كما سنبينه في مفاصل البحث . وبناء على ما تقدم ذكره عقدنا العزم على بيان اسهامات المرأة المسلمة في الحياة العلمية في واسط لعدة اسباب, أولها التجاهل او التغافل عن دراسة أثرها في الحياة العلمية لهذه المدينة, وثانيها هناك اسهامات فاعلة لها قد غيبت في روايات العديد من المؤرخين تطلبت منا التدخل لعرضها وتسليط الضوء عليها لبيان مكانتها وأثرها العلمي حتى نهاية القرن الثامن الهجري. اما في مجال الدراسات العلمية التي كان لها قصب السبق سواء الكتب المؤلفة او الدراسات الاكاديمية فأنها مع اهميتها العلمية في دراسة مكانة المرأة المسلمة في الاسلام او ما اختص منها بتاريخ واسط فأنها لم تسلط الضوء بالشكل الكافي او تجاهلت هذا الموضوع المهم والحيوي واقتصر على بيان دورها في العاصمة بغداد, او ركز على اثر العلماء من الرجال في الحياة العلمية في واسط واغفل دور النساء، لهذا جاء هذا البحث لدراسة ما قد اغفلت عنه هذه الدراسة ومكملا ً لها في دراسة تاريخ هذه المدينة. ومن هذه الدراسات التي عنيت بالبحث عن مكانة المرأة في الاسلام (اوضاع المرأة المسلمة ودورها الاجتماعي من منظور اسلامي) للباحث حسن الجواهري واستعرض الباحث اوضاع المرأة المسلمة في الاسلام ودورها التربوي والاجتماعي دون التطرق الى اثرها او مشاركتها في الامصار والمدن الاسلامية ومنها واسط, وكتاب (المرأة ماضيها وحاضرها) للباحث منصور الرفاعي وهي من الدراسات التي اختصت بمتابعة مكانة المرأة وتطورها عبر الحقب التاريخية وكيف شرع النظام الاسلامي في احترام هذه المكانة ومع اهمية هذه الدراسة الا انها قد تجاهلت دور المرأة المسلمة في الحركة العلمية ولا سيما في الامصار الاسلامية واقتصرت على الجانب الشرعي والتربوي الخاص بالمرأة المسلمة, اما كتاب (المرأة في العصر الفاطمي) للدكتورة نريمان عبد الكريم وهو من الدراسات التاريخية المهمة عن دور المرأة في العصر الفاطمي الا انها ومع اهميتها العلمية والاكاديمية قد ركزت على دور المرأة في مصر وفي عصر الدولة الفاطمية مما جعلها قليلة او معدومة الفائدة عن بيان اسهام المرأة المسلمة في بقية الامصار الاسلامية ومنها واسط . اما في مجال الدراسات الاكاديمية فهناك العديد من الرسائل الجامعية قد عنيت واهتمت بدراسة تاريخ واسط وبمختلف الحقب والعصور التاريخية ومنها الرسالة الموسومة (علماء واسط واثرهم في الحياة الاجتماعية والسياسية والعلمية والاقتصادية في العصر العباسي) للباحثة شيماء بدر السراي وهي من الدراسات المعنية بتاريخ الحياة العلمية في واسط ,ومع اهميتها العلمية في هذا الجانب لا نجد سوى اشارات بسيطة او مقتضبة عن دور النساء في الحياة العلمية واقتصار الدراسة على دور الرجال في واسط , وهناك الرسلة الموسومة (الحياة الفكرية في واسط (656-814هـ/1258-1411م), للباحثة سوسن فاضل الدريساوي وهي دراسة عنيت بتسليط الضوء على حقبة تاريخية مهمة من تاريخ الحركة الفكرية في واسط ومع اهميتها العلمية في هذا الجانب قد اشارت بشكل مختصر عن اثر النساء المسلمات في الحياة الفكرية ومع ان هذه الحقبة قد شهدت ظهور نساء بارزات كان لهن مكانة كبيرة في المجالات العلمية آنذاك كما سنبينه في بحثنا هذا . والرسالة الموسومة بـ (التصوف في واسط حتى نهاية القرن السابع الهجري) للباحث علي عبد الحسين عبد علي وهو من الدراسات المختصرة بدراسة التصوف في واسط في حقبة تاريخية مهمة من تاريخ هذه المدينة ومع اهمية هذه الدراسة في هذا الجانب لم نجد فيها سوى اشارات قليلة جدا عن دور المرأة المسلمة في هذا العلم , مع ان البعض من النساء المسلمات قد اشتهرت بالتصوف في هذه المدينة. ومما يمكن قوله اننا لا نقصد ان كل ما اشير اليه من الدراسات العلمية عن مكانة المرأة المسلمة او تاريخ واسط في كل هذه الدراسات المختصة , انما اردنا الاشارة فقط الى هذه الدراسات هي الاقرب الى دراستنا وموضوع بحثنا الذي يحاول معالجة محور مهم من محاور دراسة الحياة العلمية في واسط متمثلاً بتسليط الضوء على اسهامات المرأة المسلمة في هذه الحياة .
doi:10.31185/lark.vol1.iss28.1151 fatcat:yjifs5hzd5g4varjb6lformtzq