تمرينات الاسترخاء الذهني واثرها في بعض مكونات الجهاز المناعي لكرة القدم النسوية

لبيب زويان مصيخ And سورين مخلف نواف
2019 Journal of physical education  
الرياضة تعد مجالا خصبا لتعرض اللاعبات لكثير من الضغوط البدنية متمثلة في أحمال التدريب، التي بلغت مستويات عالية أصبحت تقترب إلى الحدود الفسيولوجية لقدرة الرياضي على التحمل ويصاحب هذه الأحمال البدنية زيادة في الضغوط النفسية المرتبطة بالمنافسات مثل التوتر والقلق أو الشحن الزائد، الذي كثيرا ما يكون سببا في عدم تحقيق الفوز في المباريات النهائية، إذ إن الإفراط في ممارسة الرياضة يمكن إن يكون ضارا بالرياضي, فالتمارين الرياضية المكثفة لها اَثار سلبية في الوقت نفسه، وأن تلك الدراسات والابحاث تشير الى أن
more » ... لابحاث تشير الى أن الإقلال من ممارسة التمرينات او انعدامها يعود بنفس الاَثار السلبية على اجهزة الجسم الوظيفية، ومن المعروف إن ممارسة الرياضة تحسن أوضاع دهون الدم، كما أنها تقوي القلب وتقلل سرعة النبض في أثناء الراحة وتقوي إحساس الفرد بالصحة عن طريق إنتاج كيمائيات شبه هرمونية تسمى الاندرورفينات، كما أن الرياضة تحسن الدورة الدموية مما يزيد ورود الأوكسجين للأنسجة وتخلصها من النفايات السامة، وقد ثبت أن الرياضيين المدربين الذين يضبطون عبئاً ممارستهم الرياضية بعناية بالنسبة لقدراتهم الشخصية تكون لديهم أجهزة مناعية اقوى، إذ أن الرياضيين المدربين المتمتعين بصحة طيبة يكون لديهم عدد اكبر من الخلايا الطبيعية القاتلة للمكروبات ومستوى أعلا من نشاط تلك الخلايا القاتلة يفوق ما لدى غير الرياضيين. وتجلت أهمية البحث والحاجة إليه في تطوير بعض مكونات الجهاز المناعي للاعبات كرة القدم, أما مشكلة البحث فقد تجلت في وجد غيابات عديدة للاعبات وإصاباتهم بالأمراض كثيرة والتقاعس عن اداء التمارين وحضور الوحدات التدريبية مما يؤثر بشكل مباشر على اداء المهارات بصورة صحيح, لذا هدف البحث الى: التعرف على تاثير تمرينات الاسترخاء الذهنية في بعض مكونات الجهاز المناعي. وافترض ان: هناك فروق ذات دلالة احصائية في بعض مكونات الجهاز المناغي (IgG, IgA, IgM) في الاختبارات البعدية بين المجموعتين الضابطة والتجريبية. أما مجالات البحث: المجال البشري: لاعبات نادي القوة الجوية لكرة القدم النسوية وعددهم (24) لاعبة والمجال الزماني: للمدة الزمنية. 15/ 4/2017 ولغاية 11/9/2017 والمجال المكاني: ملعب كرة القدم لنادي القوة الجوية. أجريت الدراسة على عينة بالطريقة العمدية على لاعبات نادي القوة الجوية الرياضي بكرة قدم وتكونت عينة البحث من مجموعتين (ضابطة وتجريبية) والبالغ عددهم (30لاعبه) وقسمت مجموعتين لكل مجموعة (11) لاعبة وتم استبعاد (8) لاعبات, (6) تجربة استطلاعية (2) حراس مرمى, ثم قامت الباحثة باختبار بعض مكونات الجهاز المناعي ((IgA, IgG, IgM واختبار مهارتي الاخماد والمناولة ثم البدء بتنفيذ التمرينات الذهنية للفترة من (10/7/2017) لغاية (3/10/2017)، ثم أجراء الاختبار البعدي بأتباع الاجراءات نفسها التي اعتمدت في الاختبار القبلي لكلتا المجموعتين.
doi:10.37359/jope.v30(2)2018.370 fatcat:b3zu4gpq25f55ntasypvxcsxd4