تحليل مضمون اللاتأكد (طبيعته وادارته) في اطار مدرستين للتفكير الاستراتيجي ( منظور نظري)

يعرب عدنان السعدي
2017 Journal of Economics and Administrative Sciences  
المستخلص الغرض: دراسة وتحليل طبيعة اللاتأكد كجزء من صياغة الاستراتيجية، من خلال تحليل اللاتاكد الذي يواجهه المديرين في بيئة الاعمال المعاصر التي تتسم بالتعقيد والدينامية المرتفعة، من خلال تطوير فكرة عن حالات اللاتأكد وكيفية تمكين الذهن من تفهم هذه الحالات. المنهجية: جرى استخدام مدخل الاستقرائي والتحليلي من اجل دراسة الجهود المعرفية باتجاه تطوير مجالات يمكن ان تسهم في تعزيز صياغة الاستراتيجية. النتائج: رصد المستقبل لن يضمن لمنظمات الاعمال النجاح، ولكن قدرة منظمات الاعمال على تطوير نموذج ذهني
more » ... طوير نموذج ذهني مشترك يستوعب المستقبل هو من سيصنع النجاح المستقبلي، ويمكن من خلال النماذج الذهنية المتعددة تعزيز عملية التعلم من المستقبل والتي تسهم في تطوير الذاكرة المستقبلية والذي يساعد المديرين على إدارة اللاتأكد. الاصالة والقيمة: تطوير مدخل لصياغة الاستراتيجية كعملية عضوية يتم من خلالها تفهم اللاتأكد، من خلال التركيز على توسيع أفكار مدرسة الادراك والتعلم عبر التوجه نحو التعلم من المستقبل وتكوين الذاكرة المستقبلية. اذ يرى Mintzberg كل من مدرسة الادراك والتعلم ضمن المدارس التي تميل إلى العضوية بالمقارنة مع مدرسة التخطيط التي تميل العقلانية وكتوجه للعالم الخارجي تميل كل من مدرسة التعلم والادراك إلى امتلاك قدرة مرتفعة للتعامل مع الاشياء غير المتوقعة والارتباك وعلى العكس من ذلك تميل مدرسة التخطيط إلى السيطرة والشمولية. وهذه النتيجة ادات إلى توسيع افكار لكل من مدرسة الادراك والتعلم.
doi:10.33095/jeas.v23i99.250 fatcat:n43b42u7fzf4dhovyf63uanzre