لمحات من أفكار ابن خلدون الاجتماعية

جواد رضا السبع
2018 لارك  
المقدمة دائما ما يوجد هنالك قطبان لما حصل في الماضي والحاضر، فهنالك الواقع، وهنالك ايضاً الفكر، ودائماً ما يوجد بينهما من تأثير متبادل، فالواقع يغني الفكر والأخير يغني الواقع، حتى يمكن القول ان تاريخ البشرية وتطور المجتمع بقدر ما يوجد به تطور مادي فانه بالوقت نفسه ينطوي على تطوراً للوعي الإنساني. ومن المعلوم ان الفكر الاجتماعي ولد في رحم الفلسفة حتى وصل الى مرحلة النضج وأصبح "علم الاجتماع". لذلك فان جذور "علم الاجتماع" تعود الى الجهود الفكرية التي بذلها العلماء والفلاسفة الأوائل، وتنامى هذا
more » ... ائل، وتنامى هذا العلم بفضل جهود هؤلاء على مر العصور حتى أصبح "علم الاجتماع" كما نعرفه اليوم بأسسه ومناهجه العلمية المعاصرة. كان ابن خلدون أحد هؤلاء العلماء والفلاسفة، الذي كانت اسهاماته الفكرية في هذا المجال محل تقدير جميع المختصين بالدراسات الإنسانية، لاسيما المختصين بعلم الاجتماع، لما كانت عليه أفكاره ورؤاه الاجتماعية رائدة في عصره. بل ان ابن خلدون يعد بحق من واضعي اللبنات الأولى لعلم الاجتماع خلال سعيه ليكون التاريخ صحيحاً، وكذلك لأجل ان يحسن فهمه، اوجب وضع طريقة اكيدة لتحقيق الوقائع التاريخية وعرض القوانين التي تعمل بطبقها النظم الاجتماعية بشكل واضح، عبر استحداث علم مستقل بذاته اسماه "علم العمران البشري". وكان ابن خلدون بذلك اول عالم، على المستوى العربي او الأجنبي، في القرن الرابع عشر الميلادي قد اتخذ من المجتمع موضوعاً لعلم مستقل. ولهذه الاسباب جاءت أهمية اختيار الموضوع، لتسليط الضوء على اهم الأفكار الاجتماعية التي جاء بها ابن خلدون، وللإجابة بشكل ضمني على تساؤل مهم، وهو هل هذا العلم، "علم العمران البشري والاجتماع الانساني"، هو امتداد لعلم الاجتماع الحديث؟ وهل هو عالم اجتماعي لأنه اتخذ المجتمع موضوعاً لمباحثه؟ قسم البحث الى المقدمة وخمسة محاور وخاتمة، جاء بها اهم استنتاجات البحث. تطرق المحور الأول الى تحديد مختصر لمفهومي الفكر الاجتماعي وعلم الاجتماع. بينما ناقش المحور الثاني ماهية "علم العمران البشري" الذي دعا ابن خلدون لأنشائه واهم أهدافه واقسامه. وتطرق المبحث الثالث الى نظرة ابن خلدون للمجتمع وأسباب الاجتماع الإنساني والتقسيمات التي وضعها للمجتمع واهم مميزات خصائص هذه المجتمعات ودور العصبيبة فيهم. وناقش المحور الرابع منهجية ابن خلدون الاجتماعية والاسس العلمية التي قامت عليها هذه المنهجية. وتناول المحور الأخير قانون الاطوار الثلاث الذي اعتقد ابن خلدون الذي تسير عليها المجتمعات البشرية، ومناقشة الاعمال التي تمر بها الدولة، وانتقال المجتمع من مرحلة الى أخرى.
doi:10.31185/lark.vol1.iss32.1232 fatcat:3gcqmwsemvhkfbxhxg3355ziiq