تسویق الدولة کعلامة تجاریة دراسة سیمیولوجیة تتبعیة لحملة ''هی دی مصر'' عبر انستجرام تسویق الدولة کعلامة تجاریة

أمانی ألبرت
2017 المجلة العلمیة لبحوث العلاقات العامة و الإعلان  
‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 194 ‫جتارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫دراسة‬ ‫سيميولوجية‬ ‫لحملة‬ ‫تتبعية‬ " ‫مصر‬ ‫دي‬ ‫هي‬ " ‫انستجرام‬ ‫عبر‬ ‫د‬ / ‫ألبرت‬ ‫أماني‬ * ‫مقدمة‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫مصر‬ ‫به‬ ‫مرت‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ 1122 ‫إلى‬ 1122 ‫ثورتي‬ ‫قيامي‬ ‫وبعد‬ ، 12 ‫و‬ ‫يناير‬ 21 ‫وكأن‬ ‫متتالية‬ ‫لهزات‬ ‫الدولة‬ ‫صورة‬ ‫تعرضت‬ ‫أحداث،‬ ‫من‬ ‫تمضنته‬ ‫وما‬ ‫يونيو‬ ‫لتظهر‬ ‫دولية‬ ‫إعالمية‬ ‫أبواق‬ ‫حشد‬ ‫تم‬ ‫فقد‬ ‫المصرية.‬ ‫الدولة‬ ‫ضد‬
more » ... ‬ ‫الدولة‬ ‫ضد‬ ‫تروج‬ ‫خفية‬ ‫أجندة‬ ‫هناك‬ ‫الحريا‬ ‫تحترم‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫المصرية‬ ‫الدولة‬ ‫قمع‬ ‫هناك‬ ‫وأن‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫وال‬ ‫ت‬ ‫على‬ ‫ًا‬ ‫سلب‬ ‫أثر‬ ‫مما‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫على‬ ‫وانقالب‬ ‫صورة‬ ‫مصر.‬ ‫عبر‬ ‫األكاذيب‬ ‫فبركة‬ ‫فتم‬ ‫الصورة،‬ ‫تشويه‬ ‫أسلحة‬ ‫أقوى‬ ‫اإلعالمي‬ ‫الخداع‬ ‫كان‬ ‫تجييش‬ ‫بغرض‬ ‫دولية‬ ‫إعالمية‬ ‫وسيلة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫تزييف‬ ‫وتم‬ ‫المعلومات‬ ‫حرب‬ ‫األفكا‬ ‫وتمرير‬ ‫الدولي‬ ‫العام‬ ‫الرأي‬ ‫مصر‬ ‫عن‬ ‫ومألوفة‬ ‫متكررة‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫السلبية‬ ‫ر‬ ‫العقول.‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫لفرض‬ ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 151 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 151 ( 14 ) " ‫أكثر‬ ‫الدولة‬ ‫صورة‬ ‫تغيير‬ ‫أن‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫ولكن‬ ‫للشركات‬ ‫التجارية‬ ‫العالمة‬ ‫تغيير‬ ‫من‬ ‫ًا‬ ‫تعقيد‬ " ( 15 ) ‫انستجرام‬ ‫عبر‬ ‫التسويق‬ ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 151 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 151 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 159 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 155 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 151 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 154 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 111 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 111 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 111 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 141 ‫تجارية‬ ‫كعالمة‬ ‫الدولة‬ ‫تسويق‬ ‫واإلعالن‬ ‫العامة‬ ‫العالقات‬ ‫لبحوث‬ ‫العلمية‬ ‫المجلة‬ -‫العدد‬ ‫الثاني‬ ‫عشر‬ 111 28 ‫لآلستعالمات،‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫موقع‬ ‫السياحي‬ ‫الحصاد‬ 1122 ،
doi:10.21608/sjocs.2017.88341 fatcat:sw5cwqibejem5frsbulnpa6u7a